parapharmacie maroc banque islamique maroc imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc
الرئيسية / مجتمع / مؤثر … كلب عاش فوق قبر صاحبه أكثر من 10 سنوات

مؤثر … كلب عاش فوق قبر صاحبه أكثر من 10 سنوات

نشرت وسائل إعلام أرجنتينية، في الأيام القليلة الماضية، قصة كلب عثر عليه حارس إحدى المقابر ميتاً بعدما كان يعيش قرب قبر صاحبه منذ أن توفي هذا الأخير سنة 2005.

وضرب الكلب، الذي يدعى “كابيتان”، مثلاً مدهشاً في الوفاء، إذ ظل بجوار قبره صاحبه المتوفي على مدى قرابة 13 سنة، متخذاً من مقبرة فيلا كارلوس باز بإقليم قرطبة الأرجنتيني مسكناً له.

وعلى الرغم من أن عائلة صاحبه موجودة وتتكون من أرملته وابنه، إلا أن الكلب رفض أن يترك قبره للعودة معهم إلى منزله.
وبدأت حكاية الكلب، في سنة 2005، حين استقدمه شخص يدعى ميگيل غوزمان، كهدية لابنه، وظل يعيش مع العائلة منذ ذلك الحين، وبعد سنة فقط توفي صاحبه ميگيل.

ظل الكلب في المنزل حتى انتبه إلى اختفاء صديقه، فبحث عنه حتى عثر على قبره، فلازمه منذ ذلك الحين، ولم يفارقه يوماً حتى مات بدوره.

وتقول أرملة غوزمان في تصريحات نقلتها صحيفة ديلي مايل في وقت سابق:”عقب وفاة ميگيل بحثنا عن الكلب في كل مكان فلم نجده، وظننا أنه مات، ولكن في يوم الأحد التالي للوفاة ذهبنا إلى المقبرة لزيارة غوزمان فوجدنا الكلب هناك، والغريب أننا لم نأخذه إلى المقبرة من قبل، لذلك اندهشنا كيف عرف الطريق إليها”.

وعن قصة هذا الكلب قال حارس المقبرة: “في أحد الأيام رأينا الكلب فجأة في المقبرة، ثم ظل يتجول حتى عثر على قبر مالكه، وظل هناك وهو معتاد على التجول في المقبرة أثناء النهار، والعودة دائماً فى الساعة السادسة مساءً، ليبيت فوق قبر صاحبه ونحن نقدم له الطعام يومياً، ونحضر له الطبيب البيطري، وأصبح هذه الكلب جزءاً من الحياة في المقبرة”.

وخلف خبر موت الكلب حزناً في صفوف العاملين في المقبرة، وقالت إحدى العاملات فيها:”في الآونة الأخيرة كان هزيلاً ويتحرك بصعوبة، لكنه رغم ذلك كان يبدل مجهوداً كبيراً للصعود فوق قبره صاحبه للنوم بجواره”.

هذا وقررت إدارة المقبرة دفن جثة الكلب بالقرب من صاحبه، عرفاناً له بوفائه الاستثنائي .

شاهد أيضاً

سرقة و نهب و إضرار بالمصابين في فاجعة بوقنادل

WhatsAppبإتصال هاتفي لأحد قنوات الراديو مغربي من جنسية ألمانية يحكي قصة عن ما وقع لحظة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *