parapharmacie maroc banque islamique maroc imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc
الرئيسية / الجالية / ندوة علمية من تنظيم جمعية الدليل للثقافة و القنطرة للتواصل تناقش “التصوف و قيم السلم و العيش المشترك” بمشاركة الزاوية البودشيشية بإسبانيا

ندوة علمية من تنظيم جمعية الدليل للثقافة و القنطرة للتواصل تناقش “التصوف و قيم السلم و العيش المشترك” بمشاركة الزاوية البودشيشية بإسبانيا

نظمت جمعية الدليل للثقافة association ADALIL Cultura i Espritualalitat بشراكة مع جمعية بوينتو(قنطرة) للتواصل الثقافي association PUENTO de communicacion Itercultural و بتنسيق مع مشيخة الطريقة القادرية البودشيشية ندوة تحت عنوان: التصوف و قيم السلم و العيش المشترك ، ببرشلونة يوم 26 أبريل 2019، جمعت نخبة من الباحثين والأكاديميين، بمشاركة الدكتور جوردي دلكلو أستاذ الفلسفة و الموسيقى و مؤلف لعدة كتب منها كتاب : البعد العلاجي للسماع الصوفي، 2011 – دار النشر مندلاي
و الذي أكد في مداخلته على أهمية البعد الجمالي و الفني في تغيير صورة الإسلام و التواصل الناجح في الغرب (مع الإنسان الغربي) و مشاركة السيد عمر فان دير بروك دكتور في الفيلولوجيا الذي أكد على أهمية قيم السلم و التعايش كثمرة للتربية الروحية، كما حضر الندوة العديد من المهتمين و المفكرين من دول أوروبا كالأستاذ أرنو أوليفاريس كونزي.
وقد ساهم الدكتور الأستاذ مولاي منير القادري في هاذه الندوة بورقة تمحورت حول ” القيم الروحية للإسلام ووظيفتها في تعزيز السلم المجتمعي و أهمية النموذج المغربي ” الذي أكد فيها على أن الرهان التنموي و تقريب الحظارات يحتم علينا ضرورة تعزيز القيم الروحية و الأخلاقية للإسلام ، لأنها تقوم بدور التغيير الذي يستهدف السلوك والتكوين، غايتها خلق ثقافة متعددة تصون قيم التعايش و الاختلاف و المواطنة من خلال القيم الكونية التي نتقاسمها مع الآخر كيفما كان جنسه أو لونه أو دينه أو لغته أوهويته مع إستحظاره لعلماء صوفية مغاربة كبار كانوا نماذج للقيم الروحية و الأخلاقية و نماذج لمواطنة عالمية أينما حلوا و أرتحلوا بأخلاقهم و سلوكهم كالشيخ أبوا الحسن الشاذلي و الشيخ أحمد زروق و الشيخ إبن عربي و غيرهم ……
وقد تطرقت الندوة إلى محاور مركزية يمكن أن نجملها في الوقوف عند مفهوم القيم و أهمية الأخلاق، والتساؤل عن مبررات الحديث عن القيم و البعد الأخلاقي و الروحي في التواصل و التفاعل مع الأخر وتعزيز هاذه القيم في المجتمع من خلال المؤسسات التربوية والثقافية و الروحية، ودورها في مأسسة الحديث عن القيم، و تخللتها وصلات من السماع تفاعل معها الحاضرون و خصوصا المواطنين الإسبان الذين أشادوا بهذا البعد الجمالي و الفني في الإسلام و خصوصا التصوف من أجل ملأ الفراغ الروحي ( الذي يعيشه الغرب)و تأثير السماع الصوفي على النفس و الشعور بالراحة و الطمأنينة القلبية، فالسماع الصوفي ما هو إلا جسر من جسور التواصل الناجع مع الغرب .
كما نظمت على هامش الندوة عدة ورشات تأكد على أهمية التصوف و أهمية بلورة إستراتيجية وقائية للشباب تروم حفظهم من الإنزلاق وراء الأفكار المتطرفة و الهدامة على عكس مقاصد الإسلام المبنية على الرحمة و الأخلاق و الوسطية و الإعتدال فجاءت محاور الورشات كالآتي: التربية الجمالية و الأخلاقية للشباب و علاقتها بمكافحة التطرف، أهمية البعد الجمالي للتصوف في التواصل مع الأخر و خصوصا في الغرب، ضرورة بلورة إستراتيجية مستقبلية للنهوض بالبعد الجمالي و الروحي للتصوف.
وقد أختتمت فعاليات هاذه الندوة بتسلم الدكتور مولاي منير لدرع الإمتنان عرفانا و تقديرا من لدن الفاعلين الجمعويين بإسبانيا لمجهوداته المتواصلة في نشر الثقافة الصوفية و قيم الإسلام الوسطية و الإعتدال الداعمة لمبادئ العيش المشترك و نشر ثقافة السلام.

شاهد أيضاً

كارثة جوية : سقوط طائرة إثيوبية و مقتل جميع الركاب

WhatsAppأعلنت شركة الخطوط الجوية الإثيوبية سقوط طائرة ركاب بوينج 737 تابعة لها بينما كانت متجهة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *